الخميس، 28 أبريل، 2011












السسسلآلآلآم عليكم ورحمة الله وبركآته




,


آحضنيُُ .


كلمه كثير تآثر فينآ لمآ آحد يقولها لنآ.
آحس فصول لآحتضآن . قلةً. في آيآمنآ. .
لو كل شخص سآل نفسهً. انا متى آخر مره حضنت شخصً.

آختك آخوك بنتك آبنك آمك وآبوك زوجك وزوجتكً. صديقك وصديقتك


آشخاص في حيآتنآ. نحتآج منهم الآحتضآن وصدقني هم بعد يحتآجون الآحتضآن

الآحتضآن علميآ. هو سر النفسيه والآبتكآرُ. والرآحه

الكل مايخفآ عليه فوآئد الآحتضانً. الآحتضآن هو علآج لكثير من الآمرآض

هو مضآد قوي لمرض القلبُ. .
فكر كم لك مآحضنت آحد من اللي انا ذكرتهم فوق ً.. كم لك منهم

جرب كل يوم تحضن شخص من اللي حولكُ.
آختك آخوك بنتك آبنك آمك وآبوك زوجك وزوجتكً. صديقك وصديقتك
هو شي بنسبه لسطحيه هو سطحي بس هو شي عميق هو آحساسً. كثير كبير ويدعم الصحه النفسيه

نصيحتي لكم كل يوم احضن شخص منهم ترى مو كل يوم رآح تلقاهمُ..





طبعآ مآخفيكمُ. انو سر هالموضوع .ُ هو قصه قرائتها
عن شآب ايطاليُ. كآن يعيش في لندنٌ.
وون مان عندما احس بأنقلاب في عالمه الذي
أرغمه للرجوع الى بلدته "سيدني"وفي يوم رجوعه لوطنه وأثناء تواجده في المطار
كانت لديه حقيبه مليئه بالثياب وعالم مليء بالمشاكل وليس لديه احد يرحب به فكان يشعر
بأنه غريب في وطنه يشاهد الناس تستقبل أصدقائها وعائلاتها بالأحضان والأبتسامات وأراد أن يحصل على هذا الشعور


أخذ وون مان لوح وكتب عليه"الاحتضان المجاني"وذهب لأكثر مكان مزدحم في البلدة
ورفع هذه اللوحه التي كتب عليها الاحتضان المجاني



وفي غضون 15 دقيقه بدأت الناس تنظر اليه وأول شخص وقف امامه هي عجوز ربتت على
كتفه وقالت له كيف توفي كلبها اليوم وبأن هذا الصباح هو ذكرى وفاة ابنتها التي توفيت في
حادث سيارة وان الذي تحتاجه الان عندما أحست بالوحدة في هذا العالم هو الاحتضان


انتشر هذا المقطع بسرعه كبيره وأصبح وون مان معروف في كل أنحاء العالم وقاموا
الناس بأنشاء حملته في كل مكان حتى استضافته اوبرا وينفري في برنامجها الشهير


الكثير رفعوهـ آ





اللي .. يبي يشوف المقطع يكتب هالكلمه بقوقل واول رابط هو

YouTube - Free Hugs Campaign - Official Page (music by Sick Puppies.net )

[ الآحتضآن .ً. هو سر.. يدعمنآ ونحن لآنعلم

[ الآحتضآنُ.. هو شي بسيطُ. لآتحرم من حولك منه

[ قومً.ً الحين وجرب تحضن من اللي عندك بالبيت وآصحابكم.




 بقلمي.


1 التعليقات:

أختي نور

تشرفت بمصافحة مدونتكِ الرائعة.

أما هذا الموضوع:
ففي تصوري أن كل إنسان بحاجة إلى الإحساس بدف عاطفي وبحنان ممن حولة خاصة القريبين منه خاصة الطفل من قبل أهله ومن والديه سواء كان ذلك بالاحتضان أو بالتقبيل أو بالتربيت وأهم شيء هو الحب الحقيقي الصادر من القلب والمترجم في الكلام وملامح الوجه وكل ما يصدر تجاه الطرف الآخر.

والجميل في الموضوع أن إسلامنا حث على زرع المحبة والدفء الوجداني لكن الناس وخاصة القريبين من أبناء وأخوة ووالدين.

يقول صديق لي أن لديه أبن كان يعاني من كثرة الحركة وقلة التركيز ومشاكل نفسية كثيرة ذهب به إلى عيادات نفسية ولم تنجح في علاجه ونصحوه زملائه بالذهاب إلى مكتب التوجيه والإرشاد تابع لوزارة التربية والتعليم المهم وجد مرشد نفسي في المركز وبمجرد ما راى الطالب وعرف حالته طلب من الأب والأم أن يحتضنوا الأبن من 10 مرات إلى 30 مرة يومياً يقول الأب كنا نستهتر من كلام هذا المرشد وقلنا نجرب فقط واستغربنا أنه بمجرد مرور يومين إلا وبدأت حالة الطفل بالتحسن ولم يمر أسبوعين إلا والطفل تحسن بصورة كبيرة جداً وبعد سنوات اصبح من المتوفقين في صفه.

وهذا يدل على أهمية الاحتضان خاصة للوالدين.

وتبرز أهمية الاحتضان للأبناء وللوالدين وبين الزوجين أما ما عدا ذلك فالأفضل هو احترام الآخرين وإحساسهم بالمحبة وبالدف الوجداني أما احتضانهم ففي ذلك صعوبة وإحراج كبير.

أعذريني أختي على الإطالة.

ومشكورة وموفقة.

إرسال تعليق