السبت، 18 ديسمبر، 2010



سآقولُ لكمُ من آنآ هنآ ..( ضمير المتكلمُ ... آنــآ ..)

آنـــآ آنثىً ..آمتزجتً .. بجمآل الحيآهً ..رسمتهآ ..لكمً ,,( وهوآهآ ..حنآنيُ ..وحبيُ .. وآيظنً كبريآيءً ,

سآعقبُ ..على .. الآنآ ( آعوذ باللهُ من كلمة ُ آنآ ...

لكنُ ..لآبد آنٌ آٌقولُ ... وبكل شموخً

آنـــ’آ.. آنثىُ ,
كل شي ُ في الحيآهً ينبضً بيُ .
وكلٌ منهآ وتر يدقُ على آحسآسيُ...
آنثىً آرسمً الآبتسآمهُ ..على محيآ الجميعُ

بدآ من
آبي
زوجيُ
آخيُ
وطفليُ ..

هنآكٌ (.. آربعه من ذكورُ يرتششفونُ من حنآنيُ ومن فكريُ وطآقتيُ حيآتهمً ...
.. ليسً غرورأ منيُ آن آذكر ..فضليُ عليكم..ُ.ولكنُ الغرورٌ آن تجحدُ ..وديُ ..ومآقدمتهُ كي تقفُ رجلُ .. تفتخرُ بنفسكُ .. بينً رجآلُ ,~


 

. سآحتويُ آخوتيُ .. بحبُ سآكونٌ بجآنبهمٌ مهمآ كآنت ( ظروفهمُ .. آخطآئهمً ..آمآكنهمُ .. آحبآطآتهم..,~بحبيُ سآغدق..قلوبهمٌ ..وحآجآتهمُ ... سآحنوُ عليهمُ في مرضهمُ ..وفي .. تعبهمُ ..وآهآتهمُ ..

 ,,,

سآكونُ.. بالآحضآنُ ..آستقبلهمٌ ..في عودتهمُ ..في آشتيآقُهمً ..
سآقفٌ ..بجوآرهمُ ..وقفتُ رجآلٌ .. في نجآحآتهمٌ .. في طريقهمُ.. في بنآء آحلآمهمُ .. في مشآكلهمٌ ..
وآستمعُ .. للجميعُ .. وآعدلٌ بينهمُ وآبتسمً .. في وجوههمً .. ..
( يديُ ..ستكونً دومآ مفتوحهُ لهمٌ وممدودهُ ...


همسهُ ..لكلُ آنثىً [ .. آحبيُ آبيكُ ..آخيكُ .. آختكُ .. وكل .. من حولكُ .. فآنتي آنثىٌ .منبعٌ ..ونبض الحيآهُ ..
 
. لي طموحُ .. ولي حلمُ ..
سآبعثرُ ..كل آفكآريُ ..وآرسمهآ....
آنآ صعبهُ.. وليس للآننيُ آنثىُ .. فآنآ.. ضعيفة العزيمهُ ..
.. بآبتسآمتيُ سآلونٌ العآلمٌ ... وباآلوآنيُ... سآ بتكرُ الوآن.. جديدهُ ..
ليس لمسهُ .. ستعطي رونقُ ..للوجودً .
لي حلمُ ..سيكونُ آحلآم الكثيرينُ ..
لي عزيمهُ .. .سيتمنآهآ الجميعُ ..
آنآ آنثىً ..


صحيحُ ...لي مسسؤليةُ .. آسرتيُ ..وآخلآقيُ ...ومستقبلُ ..من آحمل آسمآهم..
وسيفتخرونُ بيُ ..حينُ آحقق آحلآميُ .. 
 ,,,
 



همسهُ لكلُ آنثىُ ..


( آحلمي ُ ..ولآ يربطكٌ ويقيدكُ في آحلآمك شيُ ..
وآبديُ .. في تحقيقُ مآيرضيكُ ..وطبعآ مآ سيرضيُ ..الخآلقُ ..قبلك رضآكيُ
.. وآجتهديُ .. فلكل ..مجتهد .. نصيبُ ... 
آحتآجكٌ .. في آنكسآريُ
آحتآجكُ .. في قتل وحدتيُ


في .جنونيُ وهذيآنيُ
تكونُ حضنآ ليُ ..يحتوينيُ .. يضمنيُ ..يرفعُ من معنويآتيُ


حلمتكُ .. حبآ لي لا مششروطُ ...
آحببتكُ..وآعطيتكُ ..حآليُ .. ومآ آحملُ .. في حيآتيُ


آيهآ ..رجلُ ..كونُ حنونآ ومحبآ .. فآ آنآ ...حينُ أكون بين يديكُ ..لآحول ولآقوة ليُ ...
كتلهٌ من المشآعرٌ تنبضُ بكٌ ولكٌ ,, تبتهلٌ لك آجمل العبآرآتٌ ..,
آنتميُ لكٌ ..فآحسنُ .. ليُ ..رفقُ بيُ ... آيهُ رجلُ .حينُ آكونُ... تحت .. آسمكً ,  
حينُ .. رسمتُ ..آحلآميُ .. كنتُ..آبعثرٌ ..بدونٌ شعورُ
بكتُ سمآ ..ْء وآحتفلت.. الآرضُُ ..


قصة آحلآم آنثى ... كآنتُ ..شيُ من الآنآ ..وشيً من ذآتُ ..وقطعهُ من الحيآهُ ,,
 
 ,,, 

الآستهتآرُ .. بمشآعرُ الفتآه.. .. من قبلُ .. ( الفئه الضالهُ .. من ذكورُ ,~
التيُ لآ تحسنً .. الآخذ بخآطرٌ الآنثىً .. قتل ُ حنآنهٌ ..وآشتيآقهآ ..
آشعآلٌ ..غيرتهآ ..وآحرقهآ ..بهآ..
. كثيرُ هم.. من نسيُ ... سؤآلٌ عن الآنثىُ التيُ ..تسكنً معهُ ( آختهً ..زوجتهً .. آبنتهً ..
التفتُ لمآكلهآ ومشربهآ وملبسهآً ..

لمآ يرآ .. ..مشآعرهآ .. آحآسيسهآ آحلآمهٌآ... آيآمهآ ..وآلآلمهآ ...
..

آبدٌآعُ ...فيُ تجنبُ ..عآطفتهآ ...
كنُ بالقربُ منهآ وآستمعُ ..لهآ ...
فهيً ستعطيكً ..حنآن ..وحبٌ ... ووجودً  
,,, 
 
قمةُ برآءه.. تسكنيُ ..وعزة آنوثهً ..تهزً.. وجدآنكُ



,


,

0 التعليقات:

إرسال تعليق